استقطاب عملاء جدد أمر صعب، خصوصا إن كان مشروعك جديدا. فالعملاء اليوم مختلفون عن العملاء قبل 10 سنوات. فبين يدي العميل اليوم ثروة هائلة من البيانات حول المنتجات والخدمات المتاحة في السوق. لذلك أصبحت لديه قدرة تفاوضية أكبر، ومجال أوسع للاختيار.

You need to come up with In this manner , we could save our clients from buying all of the materials they have to educate themselves about legal papers online the subject.your own thesis statement.

بغض النظر عن طبيعة مشروعك، سواء كنت تملك متجرا إلكترونيا، أو شركة لتقديم الخدمات، أو مطعما، أو كنت مستقلا، فإنّ استقطاب العملاء أمر ضروري إن كنت تريد لمشروعك أن ينمو ويستمر. سوف نستعرض في هذه المقالة 10 نصائح وتقنيات لمساعدتك على استقطاب مزيد من العملاء وزيادة مبيعاتك.

قدم تحفيزات وعروض خاصة للعملاء الجدد

إنّ تقديم عروض خاصة وتحفيزية يمكن أن يستقطب مزيدا من العملاء إلى مشروعك ويشجعهم على اقتناء منتجاتك. هذه بعض العروض الخاصة التي يمكن أن تقدمها للعملاء:

  • فترة تجريب مجاني: إن كنت تبيع منتجا رقميا، مثل برنامج مثلا، فيمكنك أن تمنح العملاء الفرصة ليجربوا منتجك لمدة تجريبية، مثلا لسبعة أو 14 يوما. بهذه الطريقة ستعطيهم الفرصة لتجريب المنتج والتعرف على الميزاتِ التي يقدمها. 
  • منتجات مجانية: المنتجات المجانية لها مفعول السحر على الناس. كلنا نحب الحصول على منتجات مجانية. اعرض على العملاء فرصة الحصول على منتجات مجانية. هذه المنتجات قد تكون أيّ شيء، كتاب إلكتروني، أو دورة تدريبية أو منتج ملموس. 
  • منح تخفيضات وخُصومات للعملاء الجدد: يبحث العملاء عن أفضل فرص الشراء. حاول إغرائهم واستقطابهم عبر تقديم خصومات وتخفيضات على أسعار المنتجات التي يشترونها، خصوصا إن كانوا يشترون للمرة الأولى منك. حاول تخزين عناوين بريدهم الإلكتروني وأضفها إلى قائمتك البريدية لكي تبعث رسائلك التسويقية إليهم مباشرة حتى تحولهم إلى عملاء دائمين.
  • الشحن المجاني: إن كنت تملك متجرا إلكترونيا لبيع المنتجات المادية ففكر في إمكانية منح المشترين الجدد شحنَا مجانيا لمنتجاتهم. الشحن المجاني حافز قوي للشراء، حيث وحدت بعض الاستطلاعات أنّ 79% من المشترين تزداد رغبتهم في الشراء إن كان المتجر الإلكتروني يقدم شحنا مجانيا [1].

هل لديك موقع إلكتروني

إنشاء موقع إلكتروني أصبح ضرورة لكل المشاريع. فحتى المشاريع التي لا تعمل على شبكة الإنترنت، مثل المطاعم والمحلات التجارية، ينبغي أن يكون لها حضور على شبكة الإنترنت. لأنّ عملائك يستخدمون شبكة الإنترنت، وينبغي أن تسهل عليهم الوصول إليك عبر إنشاء موقع خاص بالمشروع. إن لم تفعل ذلك فقد يذهبون إلى منافسيك الذين لا شك أنّهم يحرصون على استقطاب عملائك إلى مواقعهم الإلكترونية بُغية تحويلهم إلى عملاء دائمين.

ينبغي أن يعكس الموقع الإلكتروني علامتك التجارية، ويشكل نقطة جذب للعملاء. ينبغي أن يكون ذا تصميم احترافي، ويعبر عن هوية مشروعك والخدمات التي تقدمها. ويكون متجاوبا مع شاشات الجوالات.

الموقع الإلكتروني هو نافذتك وبوّابتك إلى العالم، كما أنّه يمثل مشروعك أمام الناس، لذا ينبغي أن يكون احترافيا ومصمما تصميما جذابا يعطي للزائر انطباعا وتجربة مستخدم جيدة، فهذا ضروري لإقناعه بالشراء. 

إن لم يكن لك أيّ حضور على شبكة الإنترنت فلن يعرفك أحد، وإن كان موقعك الإلكتروني غير احترافي ولا يظهر بصورة جيدة على الجوالات فقد ينفر ذلك الزوار ويشعرهم بأنّ مشروعك غير موثوق. إنشاء موقع تتوفر فيه كل هذه المواصفات  وغيرها من المعايير المتعارف عليها في مجال الأعمال ليس سهلا ويتطلب الكثير من المهارات والخبرات. 

تقدم ايزي ديجتال خدمة تصميم موقع الكتروني يمثل علامتك التجارية ونشاطك وخدماتك، ويسهل لعملائك التعرف عليك وعلى ما تقدمه من خدمات او منتجات بكلفة في المتناول. الخدمة تشمل إنشاء موقع الكتروني بمواصفات متكاملة، ومتجاوب يعمل على جميع الشاشات. علاوة على قوالب تصميم احترافية وحديثة وشهادة حماية SSL لتأمين موقعك وتمكينك من ربط ببوابات الدفع، مع خاصية التواصل مع العميل عبر واتساب إضافة إلى الكثير من الخدمات الأخرى.

استفد من مواقع التقييم والمراجعات والشهادات

الكثير من الناس يطالعون مواقع المراجعات والتقييم قبل شراء منتج أو خدمة. هذه المواقع تتيح للمشترين تقييم المنتجات (على مقياس 5 نجوم غالبا)، إضافة إلى إمكانية إضافة تعليق أو مراجعة للمنتج. 

أثبتت الأبحاث أنّ المراجعات على شبكة الإنترنت لها تأثير كبير على قرارات الشراء، إذ أنّ 72% من العملاء لا يتمون عملية الشراء حتى يقرؤوا المراجعات. كما أنّ 15% من المشترين لا يثقون في المشاريع التي ليس لديها أي مراجعات على شبكة الإنترنت [2].

قد تسأل إن كان الناس يثقون في المراجعات على شبكة الإنترنت، قد تتفاجأ إن علمت أنّ 91% من الألفيين يثقون في مراجعات وتقييمات الإنترنت بقدر ثقتهم في توصيات ونصائح أصدقائهم وأفراد عائلاتهم.

إن لم تكن منتجاتك مُدرجة في موقع للمراجعات فاحرص على إضافتها بنفسك، هناك الكثير من مواقع المراجعات التي يمكنك استخدامها، وأشهرها على الإطلاق هو نشاطي التجاري على Google (أو Google My Business)، وهي خدمة تتيح لك إنشاء بطاقة بيانات لنشاطك التجاري، وإضافته إلى خدمة خرائط جوجل، حيث يمكن للناس الاطلاع على خدماتك وتقييمها ومراجعتها.

إن كنت تبيع منتجاتك على متاجر إلكترونية مثل أمازون أو علي بابا، فإنّ هذه المواقع تتيح لعملائها تقييم المنتجات ومراجعتها. ضع روابط مباشرة للصفحات التي فيها تقييمات منتجاتك على صفحة الهبوط أو في قسم خاص في موقعك أو على حساباتك الاجتماعية. فذلك  سيساعدك على استقطاب العملاء وتشجيعهم على التعامل معك والوثوق فيك.

استفد من الشبكات الاجتماعية

ينشط على الشبكات الاجتماعية مليارات الأشخاص، منهم عشرات الملايين في المنطقة العربية. لذلك فهي مصدر كبير لا ينضب من المشترين، وفرصة ثمينة لاستقطاب العملاء. خصوصا أنّ الكثير من المشترين يبحثون فيها عن المنتجات والخدمات التي يحتاجون. فكما تشير بعض الإحصاءات، حوالي 54% من متصفحي الشبكات الاجتماعية يستخدمون الشبكات الاجتماعية للبحث عن المنتجات [3].

هناك الكثير من الشبكات الاجتماعية، مثل فيسبوك وتويتر وانستقرام وغيرها. من المهم أن يكون لك حضور على تلك الشبكات، خصوصا التي تنشط فيها الشريحة المستهدفة. الشبكات الاجتماعية تعطيك فرصة للتواصل المباشر مع المشترين، وعرض منتجاتك وخدماتك وتقديم الدعم للعملاء. 

التسويق عبر الشبكات الاجتماعية أصبح ضرورة، فبدونه ستخسر الكثير من العملاء الذي سيذهبون إلى منافسيك. بيْد أنّ التسويق عبر الشبكات الاجتماعية قد يشكل تحديا لأصحاب المشاريع الصغيرة، خصوص الجديدة منها، لأنّه يتطلب تفرغا واستثمَارا للوقت وتفاعلا دائما مع المتابعين وإنشاء محتويات مناسبة للشبكات الاجتماعية. 

ليس عليك أن تقلق من هذا الجانب، إذ أنّنا في إيزي ديجتال نقدم باقة متكاملة للتسويق الإلكتروني عبر الشبكات الاجتماعية، والتي ستفتح لك نافذة مباشرة على تلك الشبكات للتسويق لمنتجاتك ونشاطك التجاري، هذه الخدمة تشمل كل ما تحتاج إليه، بدءا بتصميم هوية خاصة بحساباتك الاجتماعية. إضافة إلى تصميم منشورات احترافية شهريا مع جدولتها في أوقات نشر مناسبة بحسب كل منصة، مع تقرير شهري يوضح نتائج الحملة التسويقية، إضافة إلى خدمات أخرى.  

استعد عملائك السابقين

بعض عملائك سيَهجرونك ويذهبون إلى منافسيك، هذا أمر طبيعي ووارد. ولكن هذا لا يعني أنّه نهاية علاقتك بهم. إنّ إعادة استقطاب عميل قديم أسهل عموما من محاولة استقطاب عميل جديد. أولا: لأنّه يعرفك وسبق له التعامل معك، وثانيا: لأنّك تعرف عنه بعض المعلومات المهمة، مثل بريده الإلكتروني والمنتجات التي يحبّ شراءها.

استقطاب العملاء لا يعني دائما البحث عن عملاء جدد، ولكن أيضا استعادة العملاء القدامى وإقناعهم بالعودة للتعامل معك. يمكنك مثلا أن تنشئ حملات خاصة بهذا النوع من العملاء عبر البريد الإلكتروني أو الشبكات الاجتماعية، وتقدم لهم عروضا وتحفيزات خاصة للشراء منك.

تابع منافسيك

إحدى الطرق الأخرى لاستقطاب العملاء هي متابعة منافسيك والتعرف على استراتيجياتهم ومُقارباتهم التسويقية وقاعدة عمَلائهم. تابع مواقعهم الإلكترونية وحساباتهم الاجتماعية، وما يقوله الناس عن خدماتهم ومنتجاتهم. إن رأيت أنّ الناس يحبون إحدى الخدمات التي يقدمها منافسوك، فحاول محاكاتها وتقليدها وتوفير ميزات مشابهة لها لعملائك، هذا الأمر شائع وطبيعي في عالم الأعمال، فحتى الشركات الكبيرة تقلد منافسيها. 

انشر الوعي بعلامتك التجارية

لا يمكنك استقطاب العملاء إن لم تكن معروفا لدى الناس. ينبغي أن تنشر الوعي بعلامتك التجارية وتُظهر للعالم أنّك موجود وأنك تقدم خدمات ومنتجات جيدة.

قبل أن تفكر في طرق للترويج والتسويق لعلامتك التجارية ينبغي أولا أن تصنع هويتك وعلامتك التجارية. ينبغي أن تكون علامتك التجارية مميزة تميزك عن المنافسين وتعبر عن رؤيتك وعن خدماتك وهويتك.

العلامة أو الهُوية التجارية ليست مقصورة على تصميم شعار للشركة، أو اختيار ألوان موقعك الإلكتروني، بل هي أكثر من هذا. إذ تشمل كل الجوانب البصرية من مشروعك. مثل كرت العمل والمنيو والشعار وغيرها.

ينبغي أن تحرص على بناء هوية تجارية مميزة وجذابة تلفت الأنظار وتعبر عنك وتعطي للعملاء انطباعا إيجابيا بخصوص منتجاتك وخدماتك.

لا تتوقف عن البحث عن عملاء جدد

بعض أصحاب المشاريع بمجرد أن ينجحوا في استقطاب حصة من العملاء وبيع المنتجات يتوقفون ويعتقدون أنّهم قد وصلوا. وهذا خطأ، ينبغي على صاحب المشروع أن يسعى على الدوام إلى استقطاب العملاء وزيادة المبيعات. إن نجحت في استقطاب 1000 عميل، فحاول الوصول إلى 2000 عميل، وإن كان لديك 5000 عميل، فابحث عن طرق للوصول إلى 10000 عميل. هذه العقلية هي التي سَتضمن أن ينمو مشروعك ويستمر في المنافسة.

أنصت إلى عملائك

معظم أصحاب المشاريع يركزون على التسويق، والبحث عن طرق لإيصال رسائلهم التسويقية للعملاء، ولكن ينسون أنّ العلاقة بين المشروع  أو الشركة والعملاء ثنائية الاتجاه. 

ينبغي أن تنصت إلى عملائك وتتعلم منهم. حاول الإنصات إلى عملائك ومعرفة الأشياء التي يحبونها بخصوص منتجاتك، أو الأشياء التي تزعجهم. اعطِهم الفرصة لتقديم اقتراحات بخصوص الميزات التي يريدونك أن تضيفها. أو الجوانب التي تحتاج إلى تطوير.

الإنصات إلى العملاء لن يساعدك في تقوية علاقتك بهم وحسب، ولكن سيعطيك أيضًا فكرة واضحة عما يشعر به عملاؤك وعن احتياجاتهم، ويمكِّنك من تطوير منتجاتك وخدماتك وجعلها أفضل، ويسهل عليك الحفاظ على العملاء الحاليين، واستقطاب عملاء جدد.

توسع إلى مناطق جديدة

إحدى أفضل طرق استقطاب العملاء هي التوسع إلى مناطق أخرى. إن كنت تبيع في السعودية مثلا، فما الذي يمنعك من أن تبيع في بقية الدول الخليجية أو العربية. أو حتى على مستوى العالم. فالسوق أصبح مفتوحا، خصوصا إن كان مشروعك رقميا. يمكنك أن تبيع في أي مكان بسهولة تامة. 

لا تحصر نفسك في منطقة أو دولة واحدة. حاول التوسع وبيع خدماتك ومنتجاتك في دول ومناطق أخرى، خصوصا الدول المجاورة والقريبة. فذلك سيفتح لك سوقا جديدة ويساعدك على استقطاب العملاء وزيادة المبيعات وتسريع نمو المشروع.

استقطاب العملاء وكسب ثقتهم ليس أمرا هينا وفيه تحد كبير، خصوصا للمشاريع الجديدة. أرجو أن تفيدك هذه النصائح في كسب عملاء جدد وتنمية مشروعك وأعمالك.